النظام الغذائي لإزالة السموم من الجسم

والسبب الرئيسي لاتباع نظام غذائي تنقية هو تحقيق تجديد شامل في أداء الفسيولوجية في الجهاز الهضمي، مما يزيد من الحيوية والطاقة من الجسم كله. القضاء على السموم يحدث كل يوم، ولكن إذا تناول الطعام وعادات المعيشة غير كافية فمن الممكن أن يبدأ الجسم لتراكم النفايات السامة. ولذلك فمن الضروري لأداء دوري التخليص والتي قد تكون من 24 ساعة إلى أسبوع واحد؛ بعد 7 أيام لا ينصح لمواصلة العلاج، كما قد يحدث نقص التغذية خطيرة.

بشكل عام، اتباع نظام غذائي صحي هو، في حد ذاته، وتنقية ويجب الاستغناء تحتوي على المضافات الغذائية أو المواد الحافظة الكيميائية والزيوت المهدرجة (مثل السمن النباتي)، والأطعمة المقلية، والحلوى (الحلوى والحلويات)، والشوكولاته، المعلبة (من أي نوع)، والبن والتبغ والكحول. حيث أن هذه الأطعمة تولد كمية كبيرة من السموم في الجسم، من المهم أن ينخفض ​​استهلاك، وليس فقط خلال اتباع نظام غذائي التخلص من السموم، ولكن في جميع مراحل الحياة.





التصوير الشعاعي من حمية الطبيعي

بالإضافة إلى تنقية الجسم، فإن النظام الغذائي الطبيعي يسمح فرغ في جميع أنحاء الجسم وتقليل الوزن. الطعام المقترحة التي تحتوي على كمية كبيرة من الفيتامينات والمعادن والألياف والماء. هذه العناصر، إلى جانب تسهيل التخلص من السموم، وتنتج تنشيط العام لجميع أعضاء الجسم (خصوصا الكبد والكلى). وبهذه الطريقة، يمكن للجسم أن يسترد عافيته بسرعة وبشكل طبيعي، وإعداد للعمل مئة في المئة مرة أخرى.

وعلاوة على ذلك، ومضادات الأكسدة مثل فيتامينات C و E وبيتا كاروتين والزنك والسيلينيوم تحييد تأثير الجذور الحرة (المواد الضارة) إنتاج الأيض. ذلك أن النظام الغذائي غير فعالة حقا وتحقيق كل ما تبذلونه من الأهداف، من الضروري أن تتضمن كمية لا بأس بها من الفواكه والخضروات، لأنها هي أهم مصادر مكونات منق والطاقة.

وعلاوة على ذلك، يجب ألا يغيب عن بالنا ما هي فوائد يمكن أن نحصل من خلال اتباع نظام غذائي السموم: تنقية الجسم، والحد من الوزن (عن طريق فقدان السوائل)، وبطء الشيخوخة، وزيادة حيوية، وتقوية الذاكرة و خفة الحركة العقلية، وتحسين الإنتاجية، وتعزيز الدفاعات، ومنع الأمراض (وخاصة الالتهابات) وتحقيق الصحة المثلى والعافية.